أحدث الأخبار
  • 11:58 . الرياض: نتابع في باكستان تحقيقات اغتيال دبلوماسي سعودي عام 2011... المزيد
  • 11:43 . صندوق إماراتي - إسرائيلي مشترك للاستثمار في التكنولوجيا المتقدمة... المزيد
  • 11:24 . إحالة ضابطين كويتيين للنيابة بتهمة فساد في صفقة "يوروفايتر"... المزيد
  • 11:10 . سفير الإمارات لدى واشنطن: التعاون مع الولايات المتحدة ساهم في التصدي لهجمات "الحوثيين"... المزيد
  • 07:51 . الأردن يسجل أعلى حصيلة إصابات بفيروس كورونا منذ بدء الجائحة... المزيد
  • 07:37 . السعودية تطالب بتحرك دولي لوقف هجمات الحوثيين... المزيد
  • 07:36 . الحريري يعلن "تعليق" عمله في الحياة السياسية بلبنان... المزيد
  • 07:27 . لافروف وعبد الله بن زايد يبحثان "الهجمات المستمرة للحوثيين" على الإمارات... المزيد
  • 07:19 . بعد هجوم أبوظبي .. "تحذير أمني" من السفارة الأميركية لرعاياها في الإمارات... المزيد
  • 09:57 . حملة لمقاطعة مؤتمر طبي في الإمارات رفضا للتطبيع مع الكيان الصهيوني... المزيد
  • 09:22 . أمير جازان يدشن أكبر محطة عائمة لتحلية المياه على مستوى العالم... المزيد
  • 08:55 . النرويج.. بدء محادثات بين طالبان وممثلين عن المجتمع المدني الأفغاني... المزيد
  • 08:54 . هيئة فلسطينية: إصابة 100 أسير بكورونا في سجن "عوفر" الإسرائيلي... المزيد
  • 08:51 . مسؤول فلسطيني يلتقي وزير الخارجية الإسرائيلي... المزيد
  • 08:48 . "موصياد" التركية تعلن عن حملة لدعم الشعب الأفغاني... المزيد
  • 08:42 . "دبي القضائي" ومعهد التدريب بـ"العدل" يتبادلان الخبرات... المزيد

هكذا اشترت أبوظبي منصب رئاسة "الإنتربول" لملاحقة خصومها السياسيين

"معتقلي الإمارات": منح رئاسة الإنتربول لممثل أبوظبي يعتبر جائزة للنظام القمعي
متابعة خاصة – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 26-11-2021

نشر مركز مناصرة معتقلي الإمارات، في تقرير مطول، حول "الإنتربول" وهيكلها وآليات عملها، وكيف استطاعت أبوظبي التأثير على آلياتها وإساءة استخدام نظام "النشرة الحمراء" بشكل متكرر لتحصيل الديون وملاحقة الخصوم السياسيين.

ووفقاً للتقرير، فإنه رغم تحذيرات منظمات حقوق الإنسان، فإن انتخاب اللواء الإماراتي أحمد ناصر الريسي رئيساً لمنظمة الشرطة الجنائية (الإنتربول) لم يكن مفاجئاً، بل تأكيدا جديدا على حقيقة رددها الكثيرون وأعلنها السناتور الأمريكي روجر ويكر بأن "الإنتربول" أصبح "أداة في أيدي الطغاة والمحتالين الذين يسعون إلى معاقبة المعارضين السياسيين القابعين في المنفى".

وقال التقرير إن عملية انتخاب الرئيس في "الإنتربول" تميزت بغياب الرقابة والشفافية، حيث لا توفر المنظمة أي معلومات علنية عن المرشحين، ولا يُدقق في تاريخهم من قبل الدول الأعضاء، لافتاً إلى رفض "الانتربول" الطلبات المتكررة من المنظمات الحقوقية لإزالة الغموض عن عملية الانتخابات الرئاسية.

"النشرات الحمراء"

 وحول إساءة استخدام نظام "النشرة الحمراء"، والتي تتضمن مذكرة توقيف صادرة عن إحدى الدول الأعضاء للإنتربول ويتم تعميمها على المجتمع الدولي، رصد التقرير على مدى السنوات القليلة الماضية، اتجاها متزايدا نحو إساءة استخدام النشرات الحمراء من قبل الحكومات لأغراض سياسية، وكذلك من قبل الشركات المنافسة للأغراض التجارية.

وقد تعرض الإنتربول كثيراً لانتقادات بسبب نظامه القائم على حسن النية، والذي يفتقر التدقيق السليم، ولعل المشكلة المركزية هنا، هي أنه من السهل إصدار "النشرة الحمراء" ولكن من الصعب إزالتها، ما سهّل على أصحاب النفوذ السياسي استخدامها لتخويف المعارضين ومنعهم من السفر.

وأوضح التقرير أن هذه الأداة تحولت مؤخراً من وسيلة لاعتقال المجرمين إلى اعتقال المعارضين، حيث باتت الكثير من الحكومات الاستبدادية لدول مثل الصين والإمارات تلجأ إلى (الإنتربول) لاستهداف معارضيهم.

وأشار عدد كبير من التقارير الصحفية إلى وجود أدلة قوية على أن الدول الاستبدادية تصدر نشرات الإنتربول الحمراء من أجل اعتقال وتسليم المعارضين السياسيين ورجال الأعمال الذين لا تتوافق مصالحهم مع النظام.

أبوظبي تسيء استخدام "النشرات الحمراء"

وتشتهر أبوظبي، وفقاً للتقرير، بإساءة استخدام "الإنتربول"، وقد وثق تقرير كتبه المدير السابق للنيابات العامة في المملكة المتحدة السير ديفيد كالفرت سميث، استخدام أبوظبي هذه النشرات لتحصيل ديونها أو ضد المعارضين السياسيين.

ووجد تقرير سميث أدلة قوية على أن الإمارات قد أساءت استخدام نظام النشرة الحمراء في الجرائم البسيطة، من أجل تحقيق مكاسب سياسية ضد أولئك الذين تراهم يهددون النظام، مشيراً إلى أن (الإنتربول) قام مؤخراً بحذف العديد من الطلبات التي تقدمت بها أبوظبي بسبب إساءة استخدامها للنظام.

ووفقاً لتقرير أصدرته مجلة فورين بوليسي تحت عنوان "آفة النشرة الحمراء"، فإن هذه النشرات مخصصة للأشخاص المشتبه في ارتكابهم جرائم خطيرة. ولكن الإمارات تستخدمها لتحصيل ديونها في النزاعات التجارية أو الشيكات المرجعة أو حتى ديون بطاقات الائتمان، وهي ليست عقوبات جنائية في بعض الدول.

ونفى تقرير فورين بوليسي وجود معلومات عامة حول عدد النشرات الحمراء التي تصدرها الإمارات بشأن هذه الأمور البسيطة نسبياً، لكن إحدى المجموعات التي تتخذ من بريطانيا مقراً لها والتي تساعد الأشخاص في هذا المأزق تقول إنها تشهد الآن حالتين شهرياً على الأقل.

كف استغلت أبوظبي فساد الإنتربول؟

وخلال السنوات الأخيرة تصاعد الحديث عن فساد (الإنتربول)، خصوصاً بعد اعتقال السلطات الصينية لرئيس المنظمة السابق مينغ هونغوي وإدانته بتهم فساد والحكم عليه بالسجن لمدة 13 عاماً.

وقد امتدت مخاوف الفساد إلى ما وراء الساحة السياسية، حيث عقدت المنظمة شراكات اقتصادية مثيرة للجدل، إذ وقعت في 2011 شراكة متعددة الملايين مع الفيفا لإنشاء "برنامج لمدة 10 سنوات للنزاهة في الرياضة"، وقد اضطر (الإنتربول) لاحقاً لتعليق هذه الشراكة إثر اكتشاف الفساد الضخم داخل الفيفا.

ويبدو أن أبوظبي أدركت تماماً أن المال هو أفضل طريقة لاكتساب النفوذ والتأثير على (الإنتربول)، لذلك تعهدت بالتبرع لها في 2017 بمبلغ 50 مليون دولار، وهو مبلغ كبير جداً، خصوصاً إذا علمنا أن ميزانية (الإنتربول) السنوية لا تزيد عن 150 مليوناً.

وقال السير ديفيد سميث في تقريره، إن هذا التبرع يهدف للتأثير  بشكل غير لائق على (الإنتربول) من خلال التمويل، مشيراً إلى أن الإمارات بهذا التبرع، تسعى إلى ترسيخ نفوذها عن طريق تأمين انتخاب اللواء الريسي رئيساً للمنظمة.

وقد ألمحت بعض المنظمات الحقوقية خلال رسائلها المتكررة التي حذرت فيها من اغتيال الريسي إلى ضرورة التدقيق في التبرع الإماراتي السخي، والذي يبدو أنه كرشوة مقابل انتخاب لوائها.

ويخلص تقرير لمركز الإمارات لحقوق الإنسان إلى أن سمعة "الإنتربول" العالمية ومصداقيتها تدهورت في الآونة الأخيرة، وبات ينظر إليها كونهاً بيدقاً بيد الحكومات الاستبدادية لملاحقة المعارضين، حيث تم استخدام آلية "الإنتربول" لملاحقة الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والمعارضين بشكل متكرر.

وأكد التقرير أن انتخاب الريسي، كرس هذه الصورة السلبية عن المنظمة الدولية، ويسلط الضوء على صورة أخرى من الفساد المالي للمؤسسة، حيث ينظر على نطاق واسع أن انتخاب المسؤول الإماراتي جاء مقابل تبرع الإمارات السخي.

وأشار إلى أن منح رئاسة (الإنتربول) لممثل دولة الإمارات يعتبر جائزة للنظام القمعي في أبوظبي، وسيساعده على اكتساب الشرعية وتلميع سمعته الملطخة، فمثل هذا المنصب يضفي جواً من الاحترام على الأشخاص أصحاب الصيت السيئ، مثل الريسي.

وأوضح التقرير، أن الإنتربول ليس منظمة شفافة، كما أنها واجهت مؤخراً انتقادات مستمرة للاستخدام السياسي للنشرات الحمراء ضد المعارضين السياسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين والمحامين، بالإضافة إلى انتقادات في قضايا أخرى، مثل تصرفات قيادته إلى إدارة شؤونه التجارية.

ومع وصول مسؤول كبير من مؤسسة حكومية منتهِكة لحقوق الإنسان  ليكون رئيساً، فإن الجهاز يفقد ما تبقى من مصداقية كوكالة إنفاذ قانون دولية تحترم الحقوق، وفق المركز.